التصانيف الفرعية
المواضيع
ليلة النصف من شعبان
اجتهد المسلمون على مدى مئات السنين في العبادة في هذه الليلة ، فمنهم من اقتصر على العبادات المشروعة وسن فيها السنن الحسنة ، ومنهم من زاد على العبادات بدعاً وزاد على السنن الحسنة سنناً سيئة .
أما عند علماء المسلمين فإن هذه الليلة موضع خلاف.....
25 رمضان 1427 الموافق 17/10/2006 عدد القراءات: 147
الظن الحسن والعمل الحسن
حسن الظن بالله يعني أن يعمل العبد عملاً صالحاً ثم يرجو قبوله من الله تعالى ، وأن يتوب العبد إلى الله تعالى من ذنب عمله ثم يرجو قبول الله تعالى لتوبته ، حسن الظن بالله هو ذاك الظن الجميل الذي يأتي بعد الفعل الجميل
15 شوال 1427 الموافق 7/11/2006 عدد القراءات: 146
ثلاثة لهم أجران
ثلاثة أصناف يضاعف الأجر لهم ، لأنهم جمعوا الخير من وجهين
26 شوال 1427 الموافق 8/11/2006 عدد القراءات: 136
أدب الاختلاف
من بعد وفاة المصطفى عليه الصلاة والسلام، بدأت أفكار الناس تتشعَّب، وبدأت أصول المذاهب تتجذَّر، فصار الاختلاف متنوِّع الأشكال، فاختلاف في تفسير آيِ القرآن، واختلاف في أحكام العبادات والمعاملات، واختلاف في بعض العقائد، وكان الخلاف ضمن ساحة الخلاف المحمود الذي لا يضير وَحْدة المسلمين، ولايزعزع كيانهم. ومع امتداد الزمان ........
18 المحرم 1428 الموافق 6/2/2007 عدد القراءات: 215
الثبات
يندر أن نرى في المسلمين أناساً لم يستقيموا على طريق الهدى ولو فترة قصيرة من أعمارهم، ويندر أن نرى فيهم أناساً لم تصْفُ قلوبهم في زمان من الأزمنة. فمعظم المسلمين قد مرّ بزمان صفاء، واستقام لمدة من المدد على طريق الهدى، ولكنْ مشكلة هؤلاء المسلمين التقلّب. ولو قدّرنا أن كل إنسان يسلك طريق الهدى يدوم عليها لكان المسلمون اليوم في حالة قريبة من المثاليّة.........
13 شوال 1427 الموافق 5/11/2006 عدد القراءات: 106
التدخين
البراهين الكثيرة على تحريم الإسلام للتّدخين منتشرةٌ في كتاب الله، وفي سنّة النّبيّ المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، فشرعنا مليءٌ بالنّصوص الّتي تدلّ على أحكامٍ شرعيّةٍ كافيةٍ لكلّ الأمور المستجدّة، إن لم يكن التّدخين موجوداً في عصر النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام فهذا لا يعني إنّ الإسلام قد أغفله، يقول تعالى: { مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ }.......
24 المحرم 1428 الموافق 14/11/2006 عدد القراءات: 376
وسائل الإعلام في مواجهة الحرب ضد الإسلام
الحرب الصّليبيّة الجديدة المعلنة على الإسلام والأمّة الإسلاميّة تشبه الحروب الصّليبيّة السّابقة في مناحٍ عديدة، غير أنّها تزيد عليها في جبهةٍ مهمّة جدّاً صارت من أهم مظاهر الحروب الحديثة ألا وهي جبهة الإعلام.
24 المحرم 1428 الموافق 11/11/2006 عدد القراءات: 99
صحوة المسلمين ثورة أم فورة
ردود الأفعال الإسلاميّة العنيفة تناسبت مع فداحة الجريمة الّتي ارتُكِبَت بحقّ شخص سيّدنا رسول الله عليه الصّلاة والسّلام الّذي يمثّل أمّة الإسلام، وبالتّالي كانت جريمةً بحقّ المسلمين أجمعين، لا بحقّ المليار ونصف المليار الّذين يمثّلون تعداد أمّة الإسلام في هذا العصر، بل كانت جريمةً بحقّ المسلمين على مرّ عصورهم، من عهد النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى هذا الزّمان إلى أن يأتي أمر الله، ولكنْ عندما نمتلك قدراً من البعد في التّخطيط والتّفكير، نستطيع أن نحوّل ردود الأفعال هذه من الفورة إلى الثّورة.
فكيف يمكن لنا أن نحوّلها من فورةٍ إلى ثورة؟
24 المحرم 1428 الموافق 18/11/2006 عدد القراءات: 82
أموال المسلمين في خدمة رسول الله
نريد أن نتعرّف كيف يمكن للمسلم صاحب المال أن يجعل ماله هذا في خدمة النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في مثل هذا الظّرف، كيف يمكن أن ترشّد هذا الصّحوة وهذه الفورة أو الثّورة وهذا الغليان حميّةً للنّبيّ عليه الصّلاة والسّلام ليتحوّل كلّ هذا إلى ظواهر دائمةٍ مؤصّلةٍ في المجتمع المسلم، لا إلى مجرّد حالةٍ مؤقّتةٍ تنتهي بزوال أسبابها،
24 المحرم 1428 الموافق 18/11/2006 عدد القراءات: 70
النّبيّ الأعزّ
يتشدّق الغرب بمصطلحاتٍ يضعونها في غير موضعها، ويريدون بها توجيه الإساءة إلى أمّة الإسلام دون سواها من الأمم, منها المصطلح البرّاق الخادع المسمّى بحرّيّة الرّأي والتّعبير، والّذي جعلوه ذريعةً للإساءات الجسام الّتي وجهوها إلى أمّة الإسلام مُمثّلةً بنبيّها عليه الصّلاة والسّلام؛ فأساءوا إليه وإلى أمته وإلى دينه إساءاتٍ جسيمةً تمثّلت في الاستهزاء والسّخرية الّتي وضعوها في رسومهم \" الكاريكاتيريّة \" الّتي ما أرادوا من خلالها إلاّ إظهار أحقادهم الدّفينة، وليس ما أظهروه إلاّ غيضاً من فيضٍ ممّا يحملونه في قلوبهم،
24 المحرم 1428 الموافق 18/11/2006 عدد القراءات: 88
البضاعة الفاخرة و الوكيل المهمل
يتساءل الكثير من المسلمين ماذا يترتب على المسلم أن يفعل في هذا الزّمان الّذي كثر فيه الفساد وكثرت فيه الفتن؟! أيكفي المسلم أن يقوم بفرائضه، ويجتنب المحرمات؟! أيكفي المسلم أن يصوم رمضان، ويصلي الصّلوات الخمس، ولا يشرب الخمر، ولا يأكل المال الحرام، ولا يزني، فيسمّى بذلك مسلماً، ويعد قائماً بحقوق الإسلام، أم إنّه مطالبٌ بأكثر من ذلك؟! وهل تترتّب عليه واجبات أخرى غير هذه الواجبات الواضحات؟!.
24 المحرم 1428 الموافق 20/11/2006 عدد القراءات: 75
اردموا الهوة بينكم وبين رسول الله
لعل أزمة الإساءة إلى نبيّنا عليه الصّلاة والسّلام وما أدت إليه من تفاعلات في العالم، مناسَبةٌ مناسِبة جداً، وفرصةٌ سانحةٌ لردم الهوة الّتي تفصل ما بين المسلمين ونبيهم المصطفى صلوات الله وسلامه عليه، فهذه الإساءة ليست أعظم شيءٍ فُعل بحق النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في هذا الزّمان، فقد أُسيئ إليه بأكثر من هذا وأساء إليه كثيراً ممن يسكنون ديارنا، يشاركوننا أوطاننا، ويتكلمون بلغتنا، ويتسمون بأسمائنا
24 المحرم 1428 الموافق 18/11/2006 عدد القراءات: 87
شخصيّة النّبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم
نفي ما لم يثبت في شخصيّة النّبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم
24 المحرم 1428 الموافق 6/2/2007 عدد القراءات: 89
التّيامن
وهكذا يستحب التيامن في مواطن كثيرة باليد أو بالرجل أو غيرهما من أعضاء الجسد ، فعلى سبيل المثال دخول المسجد يستحب أن يكون بالرجل اليمنى ، والخروج منه بالرجل اليسرى ، بخلاف دخول الخلاء يستحب دخوله بالرجل اليسرى و الخروج منه بالرجل اليمنى...
7 شوال 1425 الموافق 19/11/2004 عدد القراءات: 104
الظَّن الحسن والذِّكر
حسن الظن ينبغي ألا يتحول إلى أمن من مكر الله تعالى فينبغي أن يكون مع حسن الظن خشية وخوف وحذر , فالله تعالى يقول :{ ويحذركم الله نفسه}...
20 جمادى الاولى 1426 الموافق 27/6/2005 عدد القراءات: 263
1 2 التالي >>


المواضيع المختارة
مختارات

[حسن الظن بالله]

حسن الظن بالله يعني أن يعمل العبد عملاً صالحاً ثم يرجو قبوله من الله تعالى ، وأن يتوب العبد إلى الله تعالى من ذنب عمله ثم يرجو قبول الله تعالى لتوبته ، حسن الظن بالله هو ذاك الظن الجميل الذي يأتي بعد الفعل الجميل.
يقول النبي عليه الصلاة والسلام : {لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله تعالى.}
قال سبحانه في الحديث القدسي :{ أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني } أنا عند ظن عبدي بي فإذا ظننت أنه يرحمك وأخذت بأسباب الرحمة فسوف يرحمك ، وأما إن يئست من رحمته وقصرت في طلب أسبابها فإنه لن يعطيك هذه الرحمة لأنك حكمت على نفسك والله تعالى سيحكم عليك بما حكمت أنت على نفسك .